عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون يجب أن تتوافق المواضيع مع مذهب أهـل السنة والجماعة , (يمنع منعا باتا طرح المواضيع الطائفية)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07-20-2017, 10:02 AM
الصورة الرمزية @@ السعيد @@
 
@@ السعيد @@

  @@ السعيد @@ غير متصل  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 120742
تـاريخ التسجيـل : Mar 2014
عدد المشاركات : 362
الــــــــجنــــــس : شــاب
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 10
افتراضي سلسة زوجات وابناء وبنات الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين




احببت أن يكون هذا الموضوع ..

نافذة من خلالها نتعرف على زوجات وابناء وبنات

الصحابة رضوان الله تعالى عنهم جميعاً ..

ومن هذا المنطلق حاولت ان اجمع اكبر قدر عن هولاء السابقون جمعنا الله

واياكم برسوله الكريم صلوات ربي وسلامي عليه وصحابته الكرام ..

طبعا المشاركة مفتوحة للجميع ..بس في شرط سهل كثير ..

الا وهو لكل من يرغب بالمشاركة عليه أن يلتزم بمن ذكروا في الموضوع ..

الى ان يتم التعريف بكل شخصية في السلسلة .. ثم بعد ذلك لا باس من الاضافة

لمن يرغب ..

من ستعرف عليهم بأذن الله في هذه السلسلة هم :

عائشة بنت عثمان بن عفان رضى الله عنها ..

أسماء بنت يزيد بن السكن رضي الله عنها ..

زينب بنت أبي سلمة رضي الله عنها
..

أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب ..الصوامة القوامة ..

عائشة بنت طلحة الفياض رضي الله عنها ..

لبابة بنت عبد الله بن عباس رضي الله عنها ..

أم الحكم بنت ابي سفيان رضي الله عنها ..

أم المؤمنين أم حبيبة بنت ابي سفيان ..رضي الله تعالى عنها ..

جميلة بنت سعد بن الربيع رضي الله عنهما ..

عمارة بنت حمزة رضي الله عنها ..

رملة بنت الزبير بن العوام رضي الله تعالى عنها..

رملة بنت معاوية رضي الله عنها ..

السيد زينب بنت الامام علي رضي الله عنها .

صفية بنت شيبة رضي الله عنها ..

عبد الرحمن بن ابي بكر رضي الله عنهما .

خولة بنت حكيم التي نزلت فيها سورة المجادلة ..

ذات النطاقين اسماء بنت ابي بكر الصديق ..

عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ..

الحسن بن علي رضي الله عنهما ..

أم كلثوم بنت ابي بكر رضي الله عنهما ..

أم الدرداء ..راي سديد وفهم صحيح للأسلام .

أسماء بنت عميس زوجة ابي بكر ومن اوائل المهاجرات ..

ام عمارة جراحة ومقاتلة ..

فاتخة .. مستشارة معاوية ..

أم سليم ..مهرها اسلام زوجها ..

الشاعرة ام ذر ..

عائشة بنت سعد بن ابي الوقاص ..

وسيكون البدء ان شاء الله مع عائشة بنت عثمان بن عفان رضي

الله عنها..



كلمات البحث

شفط الدهون-منتجع نوفوتيل البحرين-الفنادق المنتجعات في البحرين-حجوزات طيران الامارات طيران ناس-قصص واقعية-واتس اب-سينما البحرين


من مواضيع @@ السعيد @@ في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 07-20-2017, 10:03 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
@@ السعيد @@

الصورة الرمزية @@ السعيد @@

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 120742
تـاريخ التسجيـل : Mar 2014
عدد المشاركات : 362
الــــــــجنــــــس : شــاب
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 10

@@ السعيد @@ غير متصل

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

أسماء بنت يزيد بن السكن - رضي الله عنها -

=======

أبوها هو يزيد بن السكن بن رافع الانصاري الذي استشهد يوم أحد،
وفي تلك المعركة أثخنت الجراح زياد بن السكن عم أسماء،
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم أدنوه مني فوسده قدمه فمات شهيداً وخده على قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم،
كما استشهد في المعركة ذاتها أخوها عامر بن يزيد بن السكن الذي جعل جسده ترسا يدافع به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فنال الشهادة في سبيل الله.

أما أم أسماء فهي أم سعد بنت خزيم بن مسعود بن قلع بن حريش بن عبد الاشهل.
وتكنى أسماء بأم عامر الاشهلية.

خطيبة النساء

اشتهرت أسماء بالفصاحة والبيان والبلاغة وسميت ب “خطيبة النساء”،
وقد كانت أسماء من المبايعات الأول لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع أختها حواء بنت يزيد وكانت تفاخر بذلك.
وقد روت أسماء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا وثمانين حديثاً..
واستفادت من التربية النبوية.
....

تفقه في الدين

وكانت أسماء رضي الله عنها من ذوات العقل والتفقه في الدين؛
بل ولم يمنعها الحياء عن السؤال في أدق المسائل الدينية للنساء فكانت نعم نساء الأنصار
كما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: نعم النساء نساء الأنصار، لم يكن يمنعهن الحياء أن يسألن عن الدين ويتفقهن فيه.

وتعرف أسماء بلقب “مزينة عائشة” أي التي زينت عائشة لأنها كانت لها دراية بزينة النساء، ولذلك فإنها قد زينت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها يوم زفافها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومما يذكر لأسماء بنت يزيد أنها طلقت ولم تكن للنساء عدة فأنزل الله عز وجل قوله تعالى: "والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء".

وأشار الباحث الاسلامي منصور عبدالحكيم إلى أن أسماء شهدت مشاهد من غزوات
الرسول صلى الله عليه وسلم
ففي غزوة الخندق أخرجت طعاما للمجاهدين فطرح الله فيه البركة،
وكانت من الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة بيعة الرضوان،
وكانت مشاركة في غزوة خيبر تعالج جرحى المسلمين.

وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، شاركت في معركة اليرموك في الشام،
وقاتلت حين اشتد القتال بين الفريقين،
وكانت تشارك مع النساء في ضرب من يفر من المعركة من جنود الإسلام،
واقتلعت عمود الخيمة وراحت تضرب به رؤوس الروم حتى قتلت يومها تسعة من جنود الروم.

وقد استقر بها المقام في الشام ، وأخذت تعلم النساء الإسلام وتروي الأحاديث التي حفظتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعاشت حتى خلافة عبد الملك بن مروان وماتت عام 69 هجرية فكانت من المعمرات ودفنت في دمشق، رضي الله عنها.

رضي الله عنها وأرضها
من مواضيع @@ السعيد @@ في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 07-21-2017, 05:40 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
@@ السعيد @@

الصورة الرمزية @@ السعيد @@

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 120742
تـاريخ التسجيـل : Mar 2014
عدد المشاركات : 362
الــــــــجنــــــس : شــاب
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 10

@@ السعيد @@ غير متصل

افتراضي

زينب بنت أبي سلمة رضي الله عنها ..




كان اسمها برة، ونهى (صلى الله عليه وسلم) عن التسمي بهذا الاسم

فقال:

لا تزكوا أنفسكم الله أعلم بأهل البر منكم.

فقالوا:

مانسميها؟

قال:

سموها زينب.

وهكذا غير النبي (صلى الله عليه وسلم) الكثير من أسماء الصحابة
والصحابيات، فكان يكره للمسلم أن يكون اسمه قبيحا أو مخالفا لهدي الإسلام وتعاليمه.

ويذكر الباحث الإسلامي منصور عبدالحكيم أن أباها هو الصحابي الجليل أبوسلمة عبدالله بن عبدالأسد بن هلال بن عبدالله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب القرشي- رضي الله عنه.
أخو رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من الرضاعة، وابن عمته برة بنت عبدالمطلب.

من السابقين الأولين في الإسلام بمكة، وهاجر إلى الحبشة وأنجبت له
امرأته هند بنت أبي أمية ابنه سلمة هناك، وبه كني أبا سلمة وأنجبت
له عمر ودرة وزينب.


عاد من الحبشة في جوار أبي طالب بعد أن أشيع أن قريشا قد أسلمت بعد نزول سورة النجم.

شهد أبوسلمة غزوة أحد، وأصيب بجرح ظل يداويه شهرا، ثم خرج بأمر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) على رأس سرية للمسلمين وعقد له لواء
وقال له:
سر حتى تأتي أرض بني أسد، فأغر عليهم.

وسار أبوسلمة بالسرية وقوامها مائة وخمسون رجلا حتى أغاروا على بني أسد، وغنموا منهم ثم عادوا إلى المدينة وانتفض جرحه فمات لثلاث بقين من جمادى الآخرة أي سنة 4 هجرية .

وكان بين ذلك وغزوة أحد التي جرح فيها أشهر قليلة، فمات بجرح أحد فعد من شهدائها رضي الله عنه.

والأم، هي السيدة أم المؤمنين أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة المخزومية القرشية.

تزوجت أبا سلمة وهو ابن عمها، وهاجرت معه إلى الحبشة وأنجبت له سلمة هناك وكنيت به.

كان أبوها يسمى زاد الراكب من كثرة جوده وكرمه، وهي صاحبة هجرتين إلى الحبشة ثم إلى المدينة، وقد هاجرت إلى المدينة بمفردها بعد أن سبقها زوجها أبوسلمة إليها، وقد أخذ قومه ولدها الرضيع منها فبقيت حتى أعطوها إياه فهاجرت به.

وعاشت أم سلمة رضي الله عنها مع زوجها بالمدينة وأولادها زينب، وعمر، وسلمة ودرة قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحين مات زوجها أبوسلمة جاءت رسول الله تقول له:
كيف أقول.
قال:
قولي:
اللهم اغفر لنا وله، واعقبني منه عقبة صالحة.

فقالتها، فأعقبها الله رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ولما انقضت عدتها تقدم إليها أبوبكر الصديق، فردته في رفق وكذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وبعث إليها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يخطبها، فقالت إني امرأة غيري، ومسنة وإني مصبية وليس أحد من أوليائي شاهدا.

فأخبرها (صلى الله عليه وسلم) أنه سيدعو الله أن يذهب بغيرتها، وأن سنه أكبر من سنها، وأنه سيتكفل بتربية أولادها، وأن أولياءها سيرضون برسول الله (صلى الله عليه وسلم) زوجا لها.

وتزوجت أم سلمة رضي الله عنها برسول الله (صلى الله عليه وسلم) ودخلت بيت النبوة وأصبحت أما للمؤمنين.

وتربت زينب ابنتها وأولادها في بيت النبوة، فكانت زينب بنت أبي سلمة من فضليات نساء المدينة، وكان (صلى الله عليه وسلم) يكرم زينب ويداعبها
بقوله:
أين زناب أو مافعلت زناب.

وعاشت زينب بنت أبي سلمة كما يقول الباحث الإسلامي منصور عبدالحكيم في رعاية رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بعد أن تزوج بأمها أم سلمة، فكانت ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وذات يوم دخلت عليه زينب وهو يتوضأ (صلى الله عليه وسلم) فنضح في وجهها بالماء، فلم يزل ماء الشباب في وجهها حتى كبرت وعجزت ومازالت شابة جميلة الوجه.

وأصبحت زينب بنت أبي سلمة إحدى فقيهات المدينة المنورة وذلك من تربية رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لها وترددها على أمهات المؤمنين.

وقد تزوجت زينب بنت أبي سلمة بالصاحبي عبد الله بن زمعة بن الأسود الأسدي القرشي، ابن أخت أم سلمة رضي الله عنها- قتل مع عثمان بن عفان في أحداث الفتنة عام 35هجرية .

وأنجبت زينب من زوجها عبد الله بن زمعة:
يزيد وكثير وأبا عبيدة.

ولأن زينب بنت أبي سلمة قد تخرجت في بيت النبوة فقد روت سبعة أحاديث عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وروى عنها عدد من الصحابة، وأخرج لها البخاري حديثا وكذلك مسلم حديثا.

ولأنها أيضا ربيبة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فكانت مثالا يضرب في الصبر على البلاء.

وعاشت رضي الله عنها حتى عام 73 هجرية ودفنت بالمدينة وحضر عبد الله بن عمر رضي الله عنه جنازتها رضي الله عنها وأرضاها.
من مواضيع @@ السعيد @@ في المنتدى

  رد مع اقتباس
قديم 07-21-2017, 05:41 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
@@ السعيد @@

الصورة الرمزية @@ السعيد @@

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 120742
تـاريخ التسجيـل : Mar 2014
عدد المشاركات : 362
الــــــــجنــــــس : شــاب
الـــــدولـــــــــــة :
عدد الـــنقــــــاط : 10

@@ السعيد @@ غير متصل

افتراضي

أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب ..الصوامة القوامة ..





نسبها الشريف


أبوها الفاروق:عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي [1] بن غالب [2] بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أمها الصحابية الجليلة: زينب بنت مظعون بن وهب بن حبيب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي [1] بن غالب [2] بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وزينب هذه هي أخت الصحابي الجليل عثمان بن مظعون.

ولدت أم المؤمنين حفصة قبل المبعث بخمسة الأعوام. لقد كانت حفصة زوجة صالحة للصحابي الجليل خنيس بن حذافة السهمي الذي كان من أصحاب الهجرتين، هاجر إلى الحبشة مع المهاجرين الأولين إليها فرارا بدينه ، ثم إلى المدينة نصرة لنبيه محمد بن عبدالله ، وقد شهد بدرا أولا ثم شهد أحدا، فأصابته جراحه توفي على أثرها، و ترك من ورائه زوجته (حفصة بنت عمر) شابة في ريعان العمر، فترملت ولها عشرون سنة.

زواج حفصة من الرسول محمد بن عبدالله

تألم عمر بن الخطاب لابنته الشابة، وأوجعه أن يرى ملامح الترمل تغتال شبابها وأصبح يشعر بانقباض في نفسه كلما رأى ابنته الشابة تعاني من عزلة الترمل، فأخذ يفكر بعد انقضاء عدتها في أمرها، من سيكون زوجا لابنته؟، وهو غير عالم بأن النبي قد أخذت من اهتمامه فأسر إلى أبي بكر الصديق أنه يريد خطبتها. ولما تطاولت الأيام عليه عرضها على أبي بكر، فلم يجبه بشيء، ثم عرضها على عثمان، فقال: بدا لي اليوم ألا أتزوج. فوجد عليهما وانكسر، وشكا حاله إلى النبي ، فقال: يتزوج حفصة من هو خير من عثمان، يتزوج عثمان من هو خير من حفصة.
وعمر لا يدري معنى قول النبي. لما به من هموم لابنته، ثم خطبها النبي، فزوجه عمر ابنته حفصة، وينال شرف مصاهرة النبي، ويرى نفسه أنه قارب المنزلة التي بلغها أبو بكر من مصاهرته من ابنته عائشة، وهذا هو المقصود والله أعلم من تفكير النبي بخطبة لحفصة بنت عمر؟!
وزوج رسول الله عثمان بابنته أم كلثوم بعد وفاة أختها رقية، ولما أن تزوج محمد بن عبدالله حفصة ..لقي عمر بن الخطاب أبا بكر. فاعتذر أبو بكر إليه، وقال: لا تجد علي، فإن رسول الله كان ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سره، ولو تركها لتزوجتها؟!
وبذلك تحققت فرحة عمر وابنته حفصة .. وبارك الصحابة يد محمد بن عبدالله وهي تمتد لتكرم عمر بن الخطاب بشرف المصاهرة منه عليه الصلاة والسلام ، وتمسح عن حفصة آلام الترمل والفرقة. وكان زواجه صلى الله عليه وسلم بحفصة سنة ثلاث من الهجرة على صداق قدره 400 درهم، وسنها يوميئذ عشرون عاما

حفصة في بيت النبوة

حظيت حفصة بنت عمر بن الخطاب بالشرف الرفيع الذي حظيت به سابقتها عائشة بنت أبي بكر الصديق !!.وتبوأت المنزلة الكريمة من بين أمهات المؤمنين نَّ !!..
وتدخل (حفصة ) بيت النبي ... ثالثة الزوجات في بيوتاته عليه الصلاة والسلام .. فقد جاءت بعد سودة بنت زمعة وعائشة بنت أبي بكر.
أما سودة بنت زمعة فرحبت بها راضية .. وأما عائشة بنت أبي بكر فحارت ماذا تصنع مع هذه الزوجة الشابة.. وهي من هي! بنت الفاروق عمر بن الخطاب .. الذي أعز الله به الإسلام قديما .. وملئت قلوب المشركين منه ذعرا!!..
وسكتت عائشة بنت أبي بكر أمام هذا الزواج المفاجئ وهي التي كانت تضيق بيوم ضرتها سودة بنت زمعة التي ما اكترثت لها كثيرا …فكيف يكون الحال معها حين تقتطع (حفصة) من أيامها مع الرسول صلى الله عليه وسلم ثلثها؟!.
وتتضاءل غيرة عائشة بنت أبي بكر من حفصة لما رأت توافد زوجات أخرىات على بيوتات النبي صلى الله عليه وسلم…" زينب بنت جحش …وأم سلمة…وزينب بنت خزيمة الأخرى ..وجويرية بنت الحارث … وصفية بنت حيي بن أخطب .." إنه لم يسعها إلا أن تصافيها الود…وتسر حفصة لود ضرتها عائشة بنت أبي بكر …وينعمها ذلك الصفاء النادر بين الضرائر؟.!..

صفاتها

الصوامة القوامة… شهادة صادقة من أمين الوحي جبريل -- !! … وبشارة محققه : إنها زوجتك – يا رسول الله- في الجنة!!… وقد وعت حفصة مواعظ الله حق الوعي .. وتأدبت بآداب كتابه الكريم حق التأدب... وقد عكفت على المصحف تلاوة وتدبرا وتفهما وتأملا ..مما أثار انتباه أبيها الفاروق عمر بن الخطاب إلى عظيم اهتمامها بكتاب الله تبارك والله !! مما جعله يوصي بالمصحف الشريف الذي كتب في عهد أبي بكر الصديق بعد وفاة النبي . وكتابه كانت على العرضة الأخيرة التي عارضها له جبريل مرتين في شهر رمضان من عام وفاته ………..إلى ابنته (حفصة) أم المؤمنين!!..

حفظ نسخة القرآن المكتوب عند حفصة: الوديعة الغالية

روى أبو نعيم عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال: " لما أمرني أبوبكر فجمعت القرآن كتبته في قطع الأدم وكسر الأكتاف والعسب، فلما هلك أبو بكر رضي الله عنه- أي : توفي – كان عمر كتب ذلك في صحيفة واحدة فكانت عنده- أي: على رق من نوع واحد – فلما هلك عمر كانت الصحيفة عند حفصة زوجة النبي، ثم أرسل عثمان بن عفان إلى حفصة ا، فسألها أن تعطيه الصحيفة ؛ و حلف ليردنها إليها، فأعطته، فعرض المصحف عليها، فردها إليها، وطابت نفسه، وأمر الناس فكتبوا المصاحف …!
امتاز هذا المصحف الشريف بخصائص الجمع الثاني للقرآن الكريم الذي تم إنجازه في خلافة أبي بكر الصديق، بمشورة من عمر بن الخطاب، وذلك بعد ما استحر القتل في القراء في محاربة مسيلمة الكذاب حيث قتل في معركة اليمامة ( سبعون ) من القراء الحفظة للقرآن باسره .. وخصائص جمع هذا المصحف نجملها فيما يلي 4:
أن كل من كان قد تلقى عن رسول الله شيئا من القرآن أتى وأدلى به إلى زيد بن ثابت.

أن كل من كتب شيئا في حضرة النبي من القرآن الكريم أتى به إلى زيد.

أن زيدا كان لا يأخذ إلا من أصل قد كتب بين يدي النبي .

أن الجمع بعد المقارنة بين المحفوظ في الصدور، والمرسوم في السطور، والمقابلة بينهما، لابمجرد الاعتماد على أحدهما.

أن زيدا كان لا يقبل من أحد شيئا حتى يشهد معه شاهدان على سماعه و تلقيه عن رسول الله مباشرة بلا واسطة؛ فيكون بذلك هذا الجمع قد تم فيه التدوين الجماعي، والثلاثة أقل الجمع.

أن ترتيب هذا المصحف الشريف – الأول من نوعه – وضبطه كان على حسب العرضة الأخيرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل التحاقه بالرفيق الأعلى.

وقد شارك زيد في هذه المهمة العظيمة عمر بن الخطاب فعن عروة بن الزبير أن أبا بكر قال لعمر وزيد بن ثابت: " اقعدا على باب المسجد، فمن جاءكم بشاهدين على شيء من كتاب الله فاكتباه " !!.. قال الحافظ السخاوي في (جمال القراء): " المراد انهما يشهدان على أن ذلك المكتوب كتب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، أو المراد أنهما يشهدان على أن ذلك من الوجوه التي نزل بها القرآن ".
ولما أجمع الصحابة على أمر أمير المؤمنين عثمان بن عفان في جمع الناس على مصحف إمام يستنسخون منه مصاحفهم .." أرسل أمير المؤمنين عثمان إلى أم المؤمنين حفصة ا أن أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف " ..
تلك هي الوديعة الغالية !!.. التي أودعها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عند ابنته حفصة أم المؤمنين.. فحفظتها بكل أمانة .. ورعتها بكل صون ...فحفظ لها الصحابة … والتابعون …. وتابعوهم من المؤمنين إلى يومنا هذا … وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .. ذلك الذكر الجميل الذي تذكر فيه كلما تذاكر المسلمون جمع المصحف الشريف في مرحلتيه … في عهد الصديق أبي بكر … وعهد ذي النورين عثمان… وبعد مقتل عثمان…إلى آخر أيام علي….بقيت حفصة عاكفة على العبادة صوامة قوامة … إلى أن توفيت في أول عهد معاوية بن أبي سفيان …وشيعها أهل المدينة إلى مثواها الأخير في البقيع مع أمهات المؤمنين.

وفاتها

توفيت حفصة سنة إحدى وأربعين بالمدينة المنورة عام المجاعة، ودفنت في البقيع. وروت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث.


ملخص

أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب ، إحدى زوجات نبي الله ورسول الإسلام محمد بن عبد الله، أمها زينب بنت مظعون. ولدت في مكة قبل بعثة محمد بن عبد الله بخمس سنوات.
تزوجها قبل الرسول محمدصلى الله عليه وسلم خُنيس بن حُذافة السهمي وأسلمت هي و خنيس، وهاجرت معه إلى المدينة المنورة فلما تُوفي زوجها خُنيس تزوجها رسول الله محمد بن عبد الله في السنة الثالثة من الهجرة النبوية، وعمرها يقارب 20 سنة، وذلك بعد زواجه بالسيدة عائشة بنت ابي بكر.
ويروى ان عمر بن الخطاب عرض على كل من عثمان بن عفان وأبو بكر الصديق ان يتزوجوها بعد ان توفي زوجها، ولكن عثمان لم يرد ان يتزوج وسكت أبو بكر الصديق عن الرد لانه كان يعلم ان لها في نفس محمد، فلما تزوج الرسول منها، ذكر أبو بكر لعمر انه لو لم يكن يعلم بان محمد يريدها لتزوجها. كما روي ان رسول الله طلّق حفصة تطليقةً، ثم راجعها بأمر جبريل له بذلك، وقال: (إنها صوّامة، قوّامة، وهي زوجتك في الجنة).
من مناقبها أنه جُمع عندها الصحف المكتوب فيها القرآن بعد أن كانت عند الخليفة أبي بكر ثم عند أمير المؤمنينعمر بن الخطاب. روى لها البخاري ومسلم في الصحيحين ستين حديثًا.
من مواضيع @@ السعيد @@ في المنتدى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أجمعين, الله, الصحابة, تعالي, رضوان, سلسة, سندات, عليهم, وابناء, وبنات



جديد مواضيع قسم عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موقفنا مما شجر بين الصحابة رضوان الله تعالى عليهم حورية بحرينية عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون 3 06-29-2011 09:42 PM
محبة آل البيت رضوان الله عليهم امل المستقبل عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون 9 08-20-2009 05:10 PM
™®¶×§×¶ سيرة أعلام الصحابة رضوان الله عليهم جميعا ¶×§ ׶®™ ™¦ نسر الشرق ¦™ عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون 2 09-08-2007 07:44 AM
ألقاب الصحابة رضي الله تعالى عنهم أخلاقي محليتني عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون 13 05-13-2007 10:33 AM
ما هو حكم سب الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ؟ عاشق فلسطين عـيـ[الـركـن الإسـلامـي]ـون 4 03-09-2007 08:12 AM

استخدم متصفح جوجل كروم لتصفح آمن واسرع

Use Chrome browser fo higher security and reliability


الساعة الآن بتوقيت مملكة البحرين 10:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتديات غياهب
ادارة المنتدى تبرء ذمتها عن ما يكتب او التعارف الغير شرعي بين الجنسين ، جميع الحقوق محفوظه 2005- 2012